بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف تدعو من تعول ؟ ليكونوا دعاة !
http://www.hajs.net/
الشيخ : عبداللطيف بن هاجس الغامدي

قال تعالى :{ ولتكن منكم أمَّة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المهتدون } 1

( مكتب دعوة في البيت ) :
إنشاء مكتبة مقروءة في البيت تناسب جميع المستويات ، وتتوافق مع كلِّ الأذواق المشروعة ، لتصبح حديقة غنَّاء ، يدخل إليها من يريدها فيجد فيها بغيته ، ففيها ما يناسب طالب العلم ، والرجال والنساء والأطفال ، والمتخصص ، والمطلع .

إعداد مكتبة سمعية : تحتوي على أشرطة متنوعة تناسب جميع الأعمار والمستويات ، وتتناول أكثر القضايا والموضوعات ، وتتوافق مع الأذواق والرغبات المشروعة ، للعلماء والمشايخ والدعاة ،

ويتم تحريك المكتبة بعدة طرق منها :
ـ السماع للأشرطة .
ـ تفريغها على الورق .
ـ تلخيص ما ورد فيها .
ـ فهرسة مواضيعها .

* يمكن تجهيز ركن في المكتبة للإهداء والدعوة .

( ابنِ مع البنائين )
المشاركة في الهيئات الشرعية والمؤسسات الدعوية والمكاتب التعاونية ، والمراكز الإغاثية وغيرها .

( صندوق الخير ) :
تجهيز صندوق خيري جميل المنظر لجمع المال للمشاركة في أفعال الخير ، ويأمرهم بوضع المال فيه ، ويوضع في مكان بارز ومناسب في البيت .
ويحتوي هذا الصندوق على عِدَّة خانات ، فمنها جزءٌ للمشاركة في بناء المساجد ، وآخر للدعوة إلى الله تعالى ، وآخر لطباعة الكتب ، وآخر لكفالة الأيتام ورعايتهم ، وآخر لمجالات خيرية ودعوية مختلفة .

* يمكن للضيوف المشاركة والمساهمة فيه .

( قديم .. لكنه .. جديد !) :
ترغيبهم في التصدق بما هو قديم ونافع كالملابس القديمة ، والأواني المستخدمة ، والأثاث المستعمل على المحتاجين لها والراغبين فيها ، بدلاً من إلقائها ، والتخلص منها .

( الرضخ ! ) :
حثهم على اقتطاع يومي أو أسبوعي ـ ولو كان قليلاً ـ من مصروفهم للمشاركة في أفعال الخير والإحسان ، ويمكن تسميته بالتوفير الخيري مثلاً

( السلاح المعطل ) :
ترغيبهم في الدعاء لأنفسهم والدعاء لغيرهم مبتدئين بالوالدين والأقربين ، وخصوصًا حال الملمات والنكبات ، وتذكيرهم بأهميَّة الدعاء للإسلام والمسلمين في المشارق والمغارب ، ليكون ذلك ديدنا لهم وطبعًا فيهم .

( من استطاع أن ينفع أخاه ، فليفعل ! ) :
تعليمهم الرقية الشرعية وضوابطها ، فيتعلمون كيف يرقو المريض نفسه أو كيف يقرأ بالتعاويذ الشرعية من الكتاب والسنة على غيره .

عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : أنَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان ينفثُ على نفسه في المرضِ الذي ماتَ فيه بالمعوِّذاتِ ، فلما ثقُلَ كُنتُ أنفثُ عليهِ بهنَّ ، وأمسحُ بيدِ نفسِهِ لبركتِها " 2 وفي رواية :" فلما اشتكى كان يأمرني أن أفعل ذلك به " 3

وعنهاـ رضي الله عنها ـ أنَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يُعوِّذُ بعضَ أهلِهِ ، يمسحُ بيده اليمنى ، ويقول :" اللهم ربَّ الناسِ أذهبِ البأس ...." 4

( الدعوة الصامتة في البيوت ) :
أن يعوِّد أهل بيته على التواضع ولين الجانب كالأكل مع الخادم ، والجلوس معه ، والحديث إليه ، وإدخال السرور عليه ، والمشاركة له في أفراحه وأتراحه، وخصوصاً حال مرضه وسقمه أو حنينه وحزنه .
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" إذا أتى أحدكُم خادِمُهُ بطعامِهِ ، فإن لم يجلسهُ معَهُ ، فليناولهُ أكلةً أو أكلتينِ ، أو لقمةً أو لقمتينِ ، فإنه وليَ حرَّهُ وعلاجَهُ " 5

( زيارة للفقراء ، تساوي وزنها ذهباً ) :
زيارة الأسر الفقيرة ، وتفقد أحوالهم ، ومدِّ يدِ المساعدة لهم .
وبهذه الزيارات تتعمَّق الصلات ، وتقوى الروابط ، وتنشأ المشاعر الوجدانية الإيمانية بين المجتمع الواحد ، وينتج عنها أثر كبير في قلوب الأهل ، فيعرفون نعم الله عليهم ، ويقومون بشكرها ، ويرضون بما قسم الله لهم منها ، ويمدون يدّ العون لإخوانهم في الدين .

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم " 6

( بلاء الأصحاء ) :
زيارة المرضى في المستشفيات ـ إن أُمنت الفتنة ! ـ ودور النقاهة ومراكز الإعاقة ، ليتعرَّف الأهل على فضل الله عليهم بما يشاهدون من مشاهد الحزن والألم التي يرونها بادية على وجوه أهل البلايا .

* يستحب أخذ بعض الهدايا للمرضى ، وخصوصًا من هم في مراكز الإعاقة ودور النقاهة لطول مكثهم فيها .

( كن داعياً ) :
تشجيع الأهل على الدعوة إلى الله تعالى في أوساطهم التي يخالطون فيها غيرهم كالمدارس والقرابة والجيران والأصحاب ، وينبغي مساعدتهم على ذلك بمدِّهم بالأشرطة والكتيبات والمطويات وإعلانات المحاضرات ، وغيرها من السبل المشروعة للدعوة إلى الله تعالى .

عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ قال : قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعليٍّ ـ رضي الله عنه ـ يوم خيبر :" انفُذ على رسلِك حتَّى تنزل بساحتهم ، ثمَّ ادعهم إلى الإسلام ، وأخبرهم بما يجبُ عليهم مِن حقِّ الله فيه ، فو الله لأن يهديَ اللهُ بكَ رجلاً واحداً خيرٌ لك من أن يكونَ لك حُمرُ النَّعَم " 7

( شارك في المعارك ) :
حثهم على المشاركة في المجلاَّت الإسلامية بالكتابة فيها ، والنقد الهادف لها ، وبالنصيحة المخلصة للقائمين عليها ، وبالدعاية إليها ، وغير ذلك من وجوه المشاركة فيها .

( خلية خير ) :
إشراكهم في البرامج الدعوية التي يقوم عليها ربُّ الأسرة ، ويمكن استغلال طاقاتهم في ذلك ، وتربيتهم على المشاركة الفعَّالة في وجوه الأنشطة الدعوية ، مثل إعداد الرسائل وترتيب الأشرطة وفهرستها وتصنيف الكتب وترتيبها وتنظيم المكتبات والعناية بها .

( مقاومة المقاومة ) :
تدريبهم على كتابة الردود الصحيحة على الأقلام القبيحة المفسدة التي تشذُّ عن الحق وتوغل في الباطل ، وإرسال مقالاتهم ـ بعد تنقيحها ـ إلى الجرائد والمجلاّت التي تنشر ذلك الزيف أو غيرها ليعلو صوت الحقِّ ، ولتستبين سبيل المجرمين .

( أرسل .. تصل ! ) :
إرسال الرسائل الدعوية لهواة المراسلة الذين يظهرون في الجرائد والمجلات مع بعض الكتيبات والمطويات ، وإعداد برنامج دعوي متكامل لهذه الوسيلة الدعوية الناجحة ، كلٌّ بحسبه ؛ الرجال مع الرجال ، والنساء مع النساء .

( مدارس .. مغارس ) :
تشجيعهم على كتابة المقالات المفيدة المختصرة للمشاركة بها في مدارسهم كطابور الصباح والحفلات والأنشطة المدرسية .

( صمام الأمان ) :
غرس شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في قلوبهم ، وذلك بممارسته أمامهم ، وترغيبهم فيه ، وحثهم عليه عند حدوث ما يستدعيه .
قال تعالى : { يا بنيَّ أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور } 8

* كم هو الأثر بالغ في قلب رجلٍ مدخنٍ عندما يأتي إليه طفل صغير يحذره منه وينهاه عنه !

* وكم هي الاستجابة من شابة غافلة تستمع للمعازف والأغاني عندما تأتيها طفلة صغيرة تذكرُ لها حُرمته وتنذرها من خطورته !

( همم في الهموم ) :
إشغالهم بأحوال العالم الإسلامي وقضاياه ومشاكله حتَّى ينشغلوا بالعظائم والمهمَّات ، ولا يلتفتوا إلى التوافه والمحقرات ، وتتولَّد لديهم عاطفةٌ إيمانية للمؤمنين وولاءٌ قلبي للمسلمين .

فعلى قدر الهمم تكون الهموم ، ومن حلَّق فوق النجوم فلن يقنع بما دونها .
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لعائشة ـ رضي الله عنها :" يا عائشةُ ! لولا حِدثَانُ قومِكِ بالكفرِ لنقضتُ البيتَ حتَّى أزيدَ فيهِ من الحِجرِ ، فإنَّ قومكِ قصَّروا في البناء " 9

( درس بدلاً من الهرس ) :
إعداد درس نسائي أسبوعي أو على الأقل شهري في البيت ، فتدعى له الجارات والقريبات والمعارف ، وتلقي فيهن إحدى الداعيات درسًا فيما يخص النساء . ومهمَّة أهل البيت الإعداد له والاستفادة منه ، فينمو لديهم الحس الدعوي ، والحرص على بذل الخير للغير .

( كن واعظاً ) :
تعويدهم على الخطابة وإلقاء المواعظ ، وتنبيههم إلى آداب ووسائل مواجهة الناس والتأثير فيهم ، من خلال تكليف أحدهم بإعداد موعظة قصيرة تلقى على الأهل ، ويتم تقويم الموعظة وأسلوبها وإبداء السلبيات والإيجابيات عليها من الجميع .

*ينبغي التنبيه على أهمية رفع الروح المعنوية للملقي ، وغرس الثقة في النفس ، دون الوصول به إلى الغرور والإعجاب بالنفس .

( إشارات دعوية ) :
توزيع الكتيبات والمطويات والأشرطة النافعة على النَّاس عند إشارات المرور ، أو محطات البنزين ، فحالما يقف الوالد بمركبته بجوار غيره ، فإنَّ أحد الأبناء يعطيه كتاباً أو شريطاً مع ابتسامة صادقة ولمسة حانية ، ثم إذا تحركت المركبة فإنَّ الوالد يدعو بالهداية لمن أخذ الهدية والأهل يؤمنون ليتعلم الأهل الدعاء مع الدعوة .

( هدايا .. غير ! )
اعتاد القرابة والجيران والأصدقاء في زياراتهم لبعضهم في المناسبات وغيرها أخذ شيء من الهدايا كالمأكولات والمشروبات والملبوسات ، وهذا حسن ، والأحسن منه أن يربي الوالد أهل بيته في هذه الزيارات على أخذ جملة من الأشرطة والكتب كهدية مختلفة عما ألفه النَّاس ، ليربي أهله على الدعوة إلى الله تعالى ونشر الخير بين أولى النَّاس بهم .

* يوجد بالتسجيلات والمكتبات الإسلامية الكثير من السلاسل العلمية التي أعدَّت بشكل جميل ومناسب للإهداء .
-----------------------

1 آل عمران : 104
2 صحيح البخاري (7/29)(5735) .
3 صحيح البخاري (7/32)(5747) .
4 صحيح البخاري (7/31)(5743) .
5 صحيح البخاري (6/562)(5460) .
6 صحيح مسلم (4/1799) (2963) .
7 صحيح البخاري (5/92)(4210) .
8 لقمان : 17
9 صحيح مسلم (2/793)(1333) .