منتدى الإصلاح
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بكم في منتدى الإصلاح
الدال على الخير كفاعله
منتدى الإصلاح

أشقِ البدن بنعيم الروح، ولا تشقِ الروح بنعيم البدن فإن نعيم الروح وشقاؤها أعظم وأدوم، ونعيم البدن وشقاؤه أقصر وأهون.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  موقـع الأمــر الأول  موقع الشيخ ابن باز  صالح الفوزان  ابن عثيمين  مدونة أبو راشد  أحمد الحــازمي  سلطان العيد  عبد الحميد الجهني  ابن جبرين  عبد الرحمن البراك  عبد الله الغديــان  مدونة عـادل آل حمدان  محمد أمـان الجــامي  هـــاجس  الشيخ مقبل الوادعي  الشيخ أحمد النجمي  مدونة الخليفي  القرآن الكريم  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
سلسله تأملات قرآنية د. عبدالله بن بلقاسم ...( متجددة)
حكم لبس الذهب المحلق للنساء / لسماحة الإمام عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -
كيف يبارك لك في طعامك ؟
كيف يطول عمرك بالصلاة ؟
كيف تحمي نفسك من الشياطين ؟
كيف تكون محبوباً ؟!
الإيثار لا الأثرة
من تُحف السلف
الكتاب الرويبضة
تدبر سورة يونس
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أبو لقمان
 
عزمي ابراهيم عزيز
 
امانى يسرى محمد
 
ماجد تيم
 
عبد السلام
 
أحمد القلي
 
عبد الرحمن
 
التبادل الاعلاني
عبد الرحمن البراك صالح الفـوزان صالح اللحيدان عبد الرحمن السعدي عبد العزيز الطريفي عبد المحسن القاسم صححه الوادعي

شاطر | 
 

 وأجلب عليهم بخيلك ورجلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماجد تيم

avatar

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 19/09/2016

مُساهمةموضوع: وأجلب عليهم بخيلك ورجلك   الخميس فبراير 16, 2017 10:15 pm

وأجلب عليهم بخيلك ورجلك

﴿ ... وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ ... ﴿الإسراء: ٦٤﴾

وأجلب : غط وأسدل على أعينهم وأسماعهم وقلوبهم غطاء و ستار ( كالجلباب )

عليهم : من استطعت أن تجلبه إلى حزبك باستفزازك

1-      بخيلك : عن طريق الشبهات وتمويهها والزيف والوعد الكاذب وتشويه الهدى و الحق  .
2-     ورجلك : عن طريق الغواية بالشهوات وتزيينها وتجميلها

لكي لا يستطيعوا رؤية أو سماع أو فقه ( معرفة ) الهدى و الحق و الصدق أو اتباعه .



فجلباب إبليس الذي يلبسه على قلوب وأسماع و أبصار الناس كي لا تميز الحق من الباطل يتكون من طبقتين

-         طبقة الشبهات وتشويه الحق
-         و طبقة الغواية [أ‌] بالشهوات وتزينها


﴿وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا ﴿الإسراء: ٦٤﴾

فمن استطعت أن تجلبه إلى حزبك باستفزازك

أجلبه بغطاء وستار ( الشبهات و الشهوات ) و بكل ما تقدر عليه من عدة وعتاد لكي لا يستطيع ( معرفة ) الهدى و الحق و الصدق أو اتباعه وشاركه في الأموال والأولاد وعده غرورا


[أ‌] الغواية : الإغراء بشهوة تُكَرِّهُه الحق والإيمان و الهدى و الخير وتجعله ساهيا لاهيا لا يهتم غير مكترث لها وتمنعه من رؤيتها وتجره وترمي به إلى الشرك و الكفر والفسوق والعصيان ويصبح لا يخرج أو يكون منه إلا شرا و ضرا  .
الرشد : ضد الغي : اتباع الحق والإيمان و الهدى وحبه لها مما يجعله متيقظا متنبها غير غافل عن تعاليم الله عز وجل و الحرص علي القيام بصغيرها وكبيرها مما يبعده عن الشرك و الكفر والفسوق والعصيان و الضلال والباطل ويصبح لا يخرج أو يكون منه إلا خيرا .    

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وأجلب عليهم بخيلك ورجلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإصلاح :: تدبر القرآن الكريم-
انتقل الى: